كيف تكون عالماً ناجحاً؟

14 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 16 مارس 2017 - 2:32 صباحًا
كيف تكون عالماً ناجحاً؟

اخبار اليمن اليوم – الكيمياء العربية :

كيف تكون عالماً ناجحاً؟

ربما أنت من  الشباب أو من الناشئين  أو من الناس الحريصين على أن يكون لهم تأثير على العالم، أو متمّرس قديم في الدراسة العلمية وفضولي  لتكون  أفضل في عملك، وفي كلتا الحالتين هناك عدة خطوات أساسية لتصبح عالماً جيداً وتزيد قدرتك على تقديم مساهمات إيجابية للمجتمع العلمي، ويحتمل أن تكون للعالم.

الجزء الأول:

أولاً: فهم صفات العالِم الجيّد

أحبّ العلم والبحث العلمي، ولعّل هذه الخطوة هي الأكثر أهمّية، كحّبك للعلوم ستكون دافعاً لك للدراسة والتعّلم، وتطوير أفكارك الخاصّة مع الشغف والفضول.

بغض النظر عن مهنتك، لا أحد تقريباً  يكون جيداً في وظيفته  إذا لم يذهب الى المنزل في نهاية اليوم شاعراً أنه قد أنجز شيء من خلال العمل وشعر وكأنّه قد ساهم في شيء أكبر من نفسه.

إذا كنت تحب العلم والاستكشاف، قأنت بالفعل قد اجتزت خطوة واحدة كبيرة أقرب إلى أن تصبح عالماً جيداً، كما أنه من الأفضل دائماً أن تكون نفسك و تعمل بطريقة لائقة وأن تستمتع بها وتجدها رائعة.

ثانياً: قم بتجربة أفكار جديدة

جزء كبير من الاكتشاف العلمي هو نتيجة العمل الجاد والصدفة، أو بشكل أكثر وضوحاً، الحظ. من اكتشاف البنسلين عن طريق” فليمينغ “لاكتشاف تقنيات جديدة للتأين مثل “مالدي” .  لعب الحظ  في كل هذا دوراً كبيراً في الاكتشاف العلمي.

لذا، لا تخافوا من العبث أو اللعب بأفكار جديدة أو اتباع نهج جديد لنظرية قائمة، أنت لا تعرف متى  سوف يتصادم التجريب والحظ  لابتكار اكتشاف هام.

غالباً ما تأتي الاكتشافات الكبيرة من ملاحظة عدم تناسق أو غرائب ​​وثم العمل الجاد لمعرفة سبب ذلك. تجنّب التركيز على تطوير “العبقرية” التي تقترب من التجارب بالطريقة التي تعتقد أنه يجب القيام به، وتكون على استعداد لمتابعة غير عادية أو نهجاً جديداً لمشكلة ما.

حقّق  أكبر قدر من التعرض لأحداث وفرص واستغلّها، ولا تتجاهل التناقضات الصغيرة في عملك. بدلاً من ذلك، انظر لهم وواصل تلك الجهود لترى إلى أين  سيؤدي ما هو غير المتوقّع.

ثالثاً: كن صبوراً

تقريباً لا يوجد  اكتشاف علمي حدث  فجأة، في الواقع، كعالم تحتاج إلى أن تصبر خلال سنوات من العمل، وتقوم  بتجربة بعد تجربة، لإثبات النظرية الخاصة بك والتحقق من النتائج.

ومن المهم أن نلاحظ أيضاً ملاحظات صغيرة وتسجيلها على الفور، فإنّ تصنيف وتحليل البيانات هو جزء كبير من كونك عالماً، لذلك تأكد من أنك تستطيع أن تفعل ذلك بكفاءة وبشكل صحيح.

رابعاً: كن متفّتحاً وانظر إلى كل الحقائق والنظريّات

العالم الجّيد سوف يقبل نتيجة عمله مهما كانت  ولا يحاول  إجبار نتائج تجربة على  رأي محّدد سلفاً أو نظرية. ومن الضروري أيضاً أن نضع في الاعتبار الحقائق والفرضيات من العمل الذي قام به علماء آخرين كمورد لإبلاغ نتائج تجاربك.

و العالم الجيّد يجب أن يتحلّى  بالأخلاق الحميدة ولا يعطي نتائج خاطئة أو يخفي  تجربة لتحقيق النتائج المرجوة. ينبغي أن تكون مفتوحة للحلول التي أدلى بها الآخرين في هذا المجال، حتى عندما تتعارض مع النظريات الخاصة بها.

خامساً: كن مستعداً للفشل

على الرغم من اعتقادك أنّ العالم ينبغي أن يكون رائعاً، ماهراً في الرياضيات، ودقيق بشكل لا يصدّق، واحدة من أهم المهارات  التي يجب أن تتوافر في  العالِم الجيد هو الاستعداد للفشل.

اليوم في عالم العلماء التمويل العلمي محدود والتنافس على الوظائف  المعروفة المسار أو  ذات الدخّل الآمن، من المرجّح أن يتم رفض العلماء الشباب أكثر خلال  المراحل الأولى من حياتهم المهنية. من المهم أن تكون على استعداد لإجراء التجارب الفاشلة والوقت الذي تقضيه في البحوث التي لا تحصل على تمويل أو تؤدي إلى نظرية محددة.

الوقت الذي يضيع على ما يبدو على النظرية التّي لا تؤدي  إلى أي مكان قد تثبت لاحقاً أنكّ لم تمض وقتاً ضائعاً.

من خلال الفشل، يمكنك بناء أخلاقيات العمل القوية، ووضع نهج مبتكرة لدراسة علمية وتكون مستعداً لهذه اللحظة عند النجاح، وليس الفشل.

 الجزء الثاني: تطوير مهاراتك العلميّة:

أولاً: تحمّل مسؤولية أفكارك

تحدّى  نفسك من أجل الوصول إلى فكرة واحدة تتعلق بمشروعك الخاص، رغم أنّ بعضها ستكون سيئة أو غير مفيدة مثل البقّية، وكثير منها  سوف تكون جيدة ويمكن أن يؤدي إلى تجربة جديدة أو نظرية.

لا تكن سلبياً أو خجولاً .

حول أفكارك، كعالِم في مجال التنافسية، تحتاج إلى خلق فرصك الخاصّة بك عن طريق امتلاك أفكارك وتعمل جاهدة لتطويرها.

ثانياً: حدّد أهدافك

خذ قطعة من الورق أو افتح ملف وورد على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، و قم بإنشاء قائمة من الأهداف على أساس المشروع الذي تقوم بالتحقيق أو التجريب عليه .

حدّد أهدافك من خلال تصنيفهم في الترتيب من حيث الأهمية. على الرغم من أنك تنحرف أو  تحيد عن قائمة الأهداف (التي هي أيضاً جزء من طبيعة استكشافية الاكتشاف العلمي)، حاول الحفاظ   على التجارب التي سوف تقرّبك  إلى استكمال أهدافك.

كما هو الحال مع أي عمل، وهناك الكثير من الساعات في اليوم الواحد، لذلك اتخّذ قرارات ذكية بشأن كيف تنفق وقتك لتحقيق الأهداف العلمية الخاصة بك. هذا يساعدك على تطوير مهارات إدارة الوقت واستخدام وقتك بكفاءة وفعالية

ثالثاً: تعاون وابنِ علاقات قويّة

يجب دحض فكرة العبقرية الوحيدة وأولئك الذين  يكدحون  في التجارب السرّية، وننظر حولنا  في المختبر، في القسم، أو في نفس  المجال  مع شخص كنت تعتقد أنك قد ترغب في العمل معه  وتتعلّم منه. في أكثر الأحيان، سوف تقوم بالعمل بشكل أفضل  إذا كنت تتعاون مع شخص آخر، أو إذا  طلبت المشورة من معلّمك..

في الأوساط العلمية في العالم، ومن المتوّقع أن تكون قادراً على العمل بشكل مستّقل أوكجزء من فريق، وبذلك سوف تملك  مهارات المشاركة والتواصل بشكل جيد وسوف تساعدك على تعزيز حياتك المهنّية وتكون ناجحاً.

ادرس  مشاريعك بحيث اذا  لم يكن لديك الوقت أو الخبرة لدفعهم إلى الأمام،  سوف تكون على استعداد للدخول في شراكة مع شخص ما لتطوير المشروع..

ليس فقط بناء شراكات قوية مع زملاء آخرين، والأقران، والمهنيين سوف  تكون المنفعة متبادلة، سوف تبقيك متواضعاً وتساعدك على وضع مشروع أو فكرة في منظورها الصحيح من خلال مشاركة مع شخص آخر.

رابعاً: تدّرب على مهارات القراءة والكتابة لديك

عملية الكتابة التي سوف تعمل معك، مثل الذهاب إلى منطقة مسالمة  والهدوء أو وضع الموسيقى الكلاسيكية لمساعدتك على التركيز، والتشبث به. حاول القيام بالكتابة قليلاً كل يوم، وطرح الأفكار أو الأفكار الخاصة بك في أسفل الصفحة حتى تصبح عادة من تسجيل أفكارك، والتي يمكن أن تنتهي في وقت لاحق في ورقة نشرت أو في محاضرة حول أحدث نظرية علمية الخاص بك.

من المهم أن تقرأ أيضاً العمل الذي أنجزته  في مجال دراستك، سواء كان ذلك في نشرات  أكثر تحديداً مثل مجلّة فلكيّة أو أكثر عمومية مثل العلوم اليوم . وابق  على اطلاع على القضايا الراهنة في مجال العلوم والنظر في كيفية بناء عمل مع  الآخرين في مجال عملك.

خامساً: تطوير مهارات العرض والتقديم

تجنّب الاحاديث الجافّة، الممّلة عن بيانات معقّدة وتحاول أن تسرد قصّة شخصية في حين تكون  أيضاً مفيدة و ذات قيمة.

أسلوب واحد هو أن تبدأ من خلال مناقشة الأسباب التي  تدفعك للقيام بعمل علمي، ثم تؤدي إلى تفاصيل فشلكم والبدايات الخاطئة، ومن ثم تنتهي إلى نتيجة مثيرة من شأنها أن تترك الجمهور يفكّر بنظرّية أو مجال الدراسة في طريقة جديدة .

وينبغي على  العالِم الجيد أن يكون  قادرآ على شرح الأفكار العلمية لشخص ليس عالماً. والنظر دائماً لعيون جمهورك ومحاولة لإظهار الحماس لمجال دراستك دون أن يكون بالغ التعقيد أو صعب الفهم  .

سادساً: حافظ على التوازن بين العمل والراحة

على الرغم من أنّ  العمل الشاق ضروري لتكون  عالماًجيداً، فإنّه من المهم لتحقيق التوازن بين العمل المهني وأوقات راحتك.

قد يكون مغرياً قضاء 20 ساعة في اليوم في المختبر، وتطوير الأفكار، ولكن في بعض الأحيان أفضل الأفكار تأتي عندما يكون العقل هو في راحة، أو مشغولآ في أعمال أخرى تتحدّى عقلك بطريقة مختلفة.

وجعل الوقت للهواية أو  للقيام بنشاط خارج العمل العلمي تسمح لك بإزالة التوّتر وربما تؤدي أيضاً إلى منظور جديد على نظرية أو فكر  لديك  كنت تعمل جاهداً  أو تكافح من أجل حلها.

المصدر:

(no date).| How to be a good scientist.| WikiHow.| Retrieved(12/2/2017).| From:

http://www.wikihow.com/Be-a-Good-Scientist

التدوينة كيف تكون عالماً ناجحاً؟ ظهرت أولاً على الكيمياء العربي.

 إقراء المزيد

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...Loading...
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اخبار اليمن اليوم 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.